Posted in 02: A’imma-e Hadith Aur Tasawwuf Ke Turuq Se Baargaahe Risaalat Ma'aab ﷺ Tak Mu’allif Kee Mukhtasaran Muttasil Asaanid, Al-Minhaj-us-Sawi Mina Al-Hadith-in-Nabawi SallAllahu ‘Alayhi Wa-Aalihi Wa-Sallam

Imam Muhammad Bin Isma’il Bukhari RadiyAllahu ‘Anhu Tak “Sahih Al-Bukhari” Kee Muttasil Asaanid

 أروي الجامع الصحيح للإمام البخاري رضی الله عنه من خمسين سندًا متصلًا وطريقًا موصلًا إليه، و أحد منها : أروي عن الشيخ علوي بن عباس المالکي المکّي عن الشيخ أحمد بن الملاّ صالح السويدي البغدادي عن الحافظ السيّد محمد مرتضٰي الزبيدي الحسيني عن الشيخ محمد بن سنَّة الفلاني عن الشيخ أحمد بن محمد العَجِل اليمني (عاش ١٤٧ سنة) عن الشيخ المعمّر قطب الدين محمد بن أحمد النهروالي عن الشيخ أبي الفتوح الطاووسي عن الشيخ المعمّر يوسف الهروي (عاش ٣٠٠ سنة) عن الشيخ محمد بن شاذ بخت الفارسي الفرغاني (عاش ١٣٠ سنة) عن الشيخ أبي لقمان يحيي بن عمار بن مقبل بن شاهان الختلاني (عاش ١٤٣ سنة) عن الإمام أبي عبد اﷲ محمد بن يوسف الفربري عن الإمام أبي عبد اﷲ محمد بن إسماعيل البخاري (١٩٤_٢٥٦ه) قدس اﷲ سره العزيز.

(وهذا أعلي سند في العلو والغرابة بغاية القرب من رسول اﷲ صلي الله عليه وآله وسلم يوجد الآن في الدنيا إلي الجامع الصحيح، لأنه بيني وبين الإمام البخاري إحدي عشرة واسطةً وجاءت الرواية في هذا السند بالإجازة الخاصة مشافعة و بالإجازة العامّة لأهل العصر).

فإنّ بين الإمام البخاري وبين النّبي صلي الله عليه وآله وسلم ثلاث واسطاتٍ باعتبار الثلاثيات :

کما روي البخاري قال : حَدَّثَنَا الْمَکِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيْمَ قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيْدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْأَکْوَعِ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلي الله عليه وآله وسلم يَقُوْلُ : مَنْ يَقُلْ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ فَلَيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ (۱)

وأيضا قال البخاري : حَدَّثَنَا أَبُوْعَاصِمٍ الضَّحَّاکُ بْنُ مَخْلَدٍ عَنْ يَزِيْدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْأَکْوَعِ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلي الله عليه وآله وسلم ۔ (۲)

وأيضًا قال البخاري : حَدَّثَنَا عِصَامُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا حَرِيْزُ بْنُ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ اﷲِ بْنِ بُسْرٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلي الله عليه وآله وسلم.(۳)

فإنّني أتّصل بالنّبي الحبيب المصطفي صلي الله عليه وآله وسلم عن طريق البخاري بست عشرة واسطة فالحمد ﷲ علي ذالک.

 [Al-Minhaj-us-Sawi Mina Al-Hadith-in-Nabawi ﷺ, Safha-14_15,

(۱)   الجامع الصحيح للبخاري، کتاب : العلم، باب : إثم من کذب علي النّبي صلي الله عليه وآله وسلم,

(۲)   الجامع الصحيح للبخاري، کتاب : المظالم، باب : هل تکسر الدِّنان التي فيها الخمر,

(۳)   الجامع الصحيح للبخاري، کتاب : المناقب، باب : صفة النّبي صلي الله عليه وآله وسلم[.

Advertisements